• ×

04:30 صباحًا , الأربعاء 3 ذو القعدة 1438 / 26 يوليو 2017

أمجاد ( طبيبة )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

بعد ست سنوات من الجهد والفكر والسهر والدموع تخرجت ابنتي ( أمجاد ) من كلية الطب بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف مع كوكبة من زميلاتها زفتهن جامعة الطائف قبل عدة أيام فلله الحمد والمنة على توفيقه لها على تحقيق حلمها الذي كان يراودها منذ نعومة أظفارها وكنت المح في قسماتها علامات النبوغ وآنس في تصرفاتها أية الرشد والطموح فقد كانت تحب عمل كل ما يتحدى قدراتها والاستمتاع بمادة اللغة الانجليزية وحفظ المصطلحات الطبية مما جعلني اطلق عليها لقب ( الدكتورة ) وهي في المرحلة المتوسطة تشجيعا لها وقد كان هذا اللقب دافعا لها بعد توفيق الله للتفوق في المرحلة الثانوية والتصميم على دخول كلية الطب وبدأ واضحا في كل ما يشغل تفكيرها ففى حفل عائلي بمناسبة تخرجها واخيها من المرحلة الثانوية كتبت على علب الهدايا (ها هيا أيامي تسير بي نحو المجد ) فكم هي فرحتها وفرحتنا غامرة بتخرجها وتحقيقها هذا الانجاز فلله الحمد والشكر أولا وأخيرا فهو المنعم المتفضل و أسأل الله العلي القدير أن تكون هذه الشهادة معينه لها على الخير والصلاح وخدمة المسلمين وأن تكون لبنة صالحة في بناء هذا المجتمع والمساهمة في رقيه وازدهاره وكما فرحنا بتخرجها بعد جهد وعناء فهناك فرح أكثر سرورا من تخرجها طبيبة وهو فرح زواجاها من ابن عمي والذي أعتبره بمنزلة أحد أبنائي أسال الله أن يتمم لهما فرحتهما ويجمع بينهما في خير ويرزقهما الذرية الصالحة.
وقد طلبت الجامعة من الخريجات وأولياء أمورهن كتابة إهداء للخريجين والخريجات في موقع الجامعة وكتبت لها إهداء ضمنته بعض ما كتبته من إهداء لها ولإخوانها في رسالتي للماجستير ( إلى توأم روحي ابنتي د/امجاد ، في رسالة الماجستير كتبت لكي و لإخوانك : ... الى ابنائي اشراقة الحاضر وامل المستقل وها هو أملي قد تحقق فلله الحمد والمنة الذي وفقك لتحقيق هذا المجد والذي كنتي تتطلعين له من ذو نعومة أظفارك ودفعتي من أجل تحقيقه سنوات طويلة من السهر والدموع فالف مبارك لكي هذا الانجاز).
وكتبت إهداء لنا ( وانقضت ستة أعوام لحلم لم أعش أيامه وحدي في طريقي لتحقيقه ، وجدت ابي الذي كان عوناً لي بعد عون الله في كل مرة اتعثر أجده جانبي يمدني بقوة أتغلب بها على كل المصاعب ، وجدت أمي التي كانت ابتسامتها حكاية تخبرني بعدم وجود ما يعرف بالمستحيل وجدت أخواني وأخواتي الذين كانوا لي ضواءً انير به طريقي إليهم أهدي هذا النجاح )
وبهذه المناسب اوجه رسائل شكر لمن كان له أثرا في مسيرة حياتها
فشكرا لوالدي الذي ما يزال يحمل همي وهم أولادي ويبتهل إلى الله ويسأله لنا الصلاح والفلاح وساهم وجهه البشوش وابتسامته الدائمة بعد توفيق الله في سعادتنا ونجاحنا ودعمنا وتحفيزنا
شكرا لوالدتها التي كانت دائما داعمة ومسانده لها ومُهيئة لها الجو المناسب الذي يساعدها على التركيز والهدوء
شكرا لإخواني الذين دعموها وشجعوها وحفزوها وكانوا يحتفلون بكل خطوة نجاح تخطوها
شكرا لإخوانها وأخواتها الذين ساهموا في نجاحه وتفوقها
شكرا لزوجوها الذي كان أول المحتفيين بتخرجها وتكريمها
شكرا لجميع معلماتها بالمدرسة الخامسة الابتدائية والسادسة المتوسطة
وجميع معلمتها بالثانوية الخامسة عامة ومعلمة اللغة الانجليزية إيمان العقيل خاصة
وأخير شكرا لجامعة الطائف عامة وكلية الطب خاصة

بواسطة : عواض عوض الله الثبيتي
 0  0  358
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 04:30 صباحًا الأربعاء 3 ذو القعدة 1438 / 26 يوليو 2017.