• ×

07:03 مساءً , الإثنين 7 شعبان 1439 / 23 أبريل 2018

‏حتى لايصبح اللصوص .. أبطالاً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
طالعتنا الصحف والمواقع الإلكترونيه خلال اليومين الماضيين بمقطع فيديو لجريمة سرقة بالإكراه ( لانريد أن نقول سطو مسلح ) على إحدى الصيدليات الواقعه على شارع رئيسي يعتبر المركز والعمق التجاري لضاحية الحويه والمثير للدهشه أن توقيت العمليه في وقت ذروه من حيث تواجد الناس وزحمة المتسوقين أستخدمت فيها الأسلحه البيضاء على مرأى ومسمع من بعض زبائن الصيدليه وهذا مؤشر خطير على مدى جرأة وإستهتار من قاموا بهذا العمل .



‏الأمر الإيجابي أنه تم الإعلان عن القبض عليهم في وقت وجيز وهذا إنجاز يشكرون عليه رجال الأمن .. وليس بمستغرب منهم ويعتبر رادع ورسالة تحذير لمن تسول له نفسه القيام بمثل هذه الجريمه أو غيرها أنه سيقع في يد العداله .. لامحاله



‏ولكن ...يبقى للإعلام دور مهم جدا في الإرشاد والتوجيه للشباب وأسرهم وإستضافة ذوي الإختصاص لمعالجة مثل هذه الظواهر وخطرها على الفرد والمجتمع ... وإعلان العقوبات المنصوص عليها نظاماً لهذه الجرائم .



‏ويبقى الدور الأهم للإعلام وهو بيت القصيد لما أريد طرحه وإيصاله أنه بعد نشر أي جريمه عبر وسائلها الإعلاميه وكيفية تنفيذها أن تتم متابعتها ومايتم حيال مرتكبيها من إجراءات قانونيه .. حتى نشر العقوبه الصادره بحقهم لبث الخوف في قلوب من تسول لهم انفسهم إرتكاب مثل هذه الجريمه ..وحتى لايعتقد البعض .. انهم فلتوا من يد العداله .. سواء بالمحسوبيه أو بأي طرق أخرى .. ولتسجيل حضور فعال للسلطه الإعلاميه بمتابعة القضايا .. وفضح المقصر والمستهتر بأمن الوطن والمواطن .



‏كما شاهدنا مقطع السرقه والإعتداء على عامل الصيدليه وهو المشهد الذي قد يتقمصه صغار السن والعقل وربما يرى البعض منهم ان هذا المشهد عمل بطولي قد يحاول تقليده .. لذا أصبح من الضروري إن تنشر ويشاهد عقوبتهم .. كما نشرت جريمتهم .

بواسطة : ‏سعد منيف آل طالب
 0  0  881
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 07:03 مساءً الإثنين 7 شعبان 1439 / 23 أبريل 2018.