• ×

03:05 صباحًا , الأحد 6 شعبان 1439 / 22 أبريل 2018

من علمني حرفاً اصبحت لهُ مجداً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


إن لكل سفينة ربان وربان سفينة اجيالنا القادمة هو المعلم فهو يستقبل قطعه من قلوبنا على هيئة خام ثم يصقلها ويشكلها كيفما أراد فهو باستطاعته ان ينمي لديهم التطور الفكري والثقافي والاجتماعي وإخراجهم للمجتمع فمنهم المهندس والطبيب والسارق ايضاً.

وإيماناً من المملكة العربية السعودية بأهمية دور المعلم فقد قامت بوضعه على قمة سلم رؤية المملكة 2030.حيث حرصت هذه الرؤية على أن يكون للمعلم دور في التنمية وتخطيط المناهج فهو صديق المعرفة عدو الجهل هو غذاء لروح ابنائنا، محفز لعقولهم فدوره فعال في بناء المجتمع وتطويره وتحقيق نهضته وصناعة افكاره لجيل المستقبل ،حيث ان المعلم والمجتمع وجهان لعملة واحدة، و يعتبر المعلم احد أهم المساهمين الرئيسين في تحقيق هذه الرؤية.

ومن هذا المنطلق لابد ان نستبدل مقولة من علماً حرفاً اصبحت لهُ عبداً إلى من علمني حرفاً اصبحت لهُ مجداً.

لا بد من المعلم ان يقول للتعليم التقليدي وداعاً و اهلاً بالتعليم المدمج.كم هو جميل منك ايها المعلم ان تزرع بذرة اليوم لتثمر غداً ،لا تُعلم ابنائنا فن التسطير بل علمهم جودة التفكير ومهارة التدبير، عزز لديهم حب الله وحب الانتماء للوطن، انر طريقهم بطمأنينة عقلك، اضأ فكرك لهم ،فأنتم معاً معادلة لوغاريتمية تنتج في خطوة عشر اضعاف سابقتها ، امسك بأيديهم ضع اقدامهم على طريق النجاح ،كن قائداً ومدرباً وموجهاً ومرشداً لهم .

و لنا في تجارب دول العالم المتقدمة علمياً مثالاً يحتذى به ، حيث ركزت دولة مثل فنلندا في تطور تعليمها على منح المعلم الثقة التامة لذلك يتميز اداء المعلمون فيها بالجودة في العمل.

ختاماً يجدر بنا القول بان المعلم صاحب رسالة ومهنة لا يمكن الاستغناء عنه على مر العصور والأزمان.فإذا اردت ان تهدم مجتمع فقم بغزو تعليمهم.



أبرار عبدالله

طالبة دبلوم تربوي

جامعة الطائف

بواسطة : أبرار عبدالله
 0  0  149
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 03:05 صباحًا الأحد 6 شعبان 1439 / 22 أبريل 2018.