• ×

10:55 صباحًا , الجمعة 7 ذو القعدة 1439 / 20 يوليو 2018

المعلم .. قدوة 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لاشك بأن المعلم أحد المحاور الأساسية في العملية التربوية والتعليمية، ومهنته تعد مهنة عظيمة إذا كانت خالصة لوجه الله تعالى فقد قال صلى الله عليه وسلم: " معلم الناس الخير يستغفر له كل شيء حتى الحيتان في البحر " لذلك نحن بحاجة لمعلم صالح واعي بالرسالة التي يحملها على عاتقه.
فصلاح المجتمع من صلاح المعلم، فالمعلم مرشد، ومربي، وباحث، وخبير، ومدرب، وقدوة ﻷبناء المجتمع ويترك أثار واضحة على طلبته بل المجتمع كله، لذلك على المعلم أن يكون نموذجاً مثالياً للتلاميذ حيث أن تأثيره كبير في نفوسهم. فالمعلم القدوة من يتمتع بالعدل فيكون عادلاً في معاملة تلاميذه عادلاً بينهم في التعليم، المعلم القدوة رحيماً رفيقاً بتلاميذه يعاملهم معاملة الأب ﻷبنائه بشوشاً عند مقابلته لهم، ذا شخصية حاملة للأخلاق الفاضلة، منمّياً لدى طلبته حسن الأخلاق وكرامة النفس، باعثاً فيهم روح الحماس والطموح مركزاً ومشجعاً على الإبداع والتفوق لرسم مستقبلهم ومستقبل مجتمعهم نحو التقدم والرقي، متحلياً بالصبر والحلم والوقار.
لذلك أخي المعلم كن أنت القدوة الحسنة لطلابك في كبير و صغير أقوالك  وأفعالك، فالطلاب ينظرون إليك على أنك الأسوة الحسنة فيقلدونك في ذلك بشعور أو دون شعور منهم، كن ذا أثر إيجابي ينعكس على أبنائنا و يعود على مجتمعنا بالنفع.



امل الثبيتي
طالبة الدبلوم التربوي المطور 
جامعة الطائف. 



بواسطة : امل الثبيتي
 0  0  190
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 10:55 صباحًا الجمعة 7 ذو القعدة 1439 / 20 يوليو 2018.