• ×

01:43 مساءً , الخميس 9 رمضان 1439 / 24 مايو 2018

الغياب المتكرر وأثره على تحصيل الطلاب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تعد ظاهرة الغياب من اكثر المشكلات الحالية في المدارس ومن اهم المشكلات التي ينبغي الاهتمام بها والحد من تكرارها ومن العوامل التي يتوقف عليها نجاح الطالب وتحقيق أهدافه هو الالتزام بالحضور المدرسي وظاهرة الغياب لها اثار سلبية كثيرة تعيق سير العملية التعليمية وتعيق تحقيق اهداف التعلم بشكل مطلوب ولها عدة أسباب فقد تكون أسباب نفسية اجتماعية تعليمية واسرية فالأسرة في المقام الأولى لابد من توعيتهم وارشادهم عن آثار الغياب المتكرر والتأكيد عليهم بمعرفة الأسباب التي تقع خلف تكرار هذا السلوك لمعالجته والحد منه فالخوف من المدرسة والتنمر على الطالب من قبل زملائه او اهمال الوالدين او التفكك الاسري وأيضا انتقال الطالب الى مدرسة جديدة يزيد من احتمالية الغياب بسبب الاتجاهات السلبية لدى الطالب او عدم تقبله للمدرسة الجديدة او عدم انشاء علاقات اجتماعية بالغير.

اما عن آثار الغياب فهو عامل أساسي في انحدار مستوى التعلم والتحصيل بسبب عدم حضور الحصص الدراسية وعدم فهم المعلومات بالشكل المطلوب ومع تكرر الغياب يصبح الطالب غير قادر على الحاق بزملائه في الصف مما يسبب اهمال في التحصيل الدراسي وقد يكون بحاجة الى المزيد من الحصص لتغطية جميع نواحي المادة الدراسية المتأخر فيها.

ومن الحلول المقترحة للحد من انشار هذه الظاهرة استخدام التقنيات الحديثة في رصد الغياب وتوعية الاسرة بالآثار السلبية للغياب واطلاعهم على مستوى ابنهم وتوضيح تأثير الغياب على تحصيله الدراسي وإعادة صياغة اللوائح النظامية الخاصة بالغياب والعقوبات اللازمة في حال تكرر هذا السلوك ودراسة حالات الغياب المتكرر لمعرفة أسبابها وذلك بحصر اعداد الطلاب الذين تكرر غيابهم وعقد اجتماع معهم للتعرف على الأسباب والتعاون في إيجاد حلول مناسبة

ومن الحلول التي تم تطبيقها في بعض مدارس مدينة الطائف الرصد الالي للغياب والدخول ببصمة اليد والرسائل التي تؤكد على ضرورة الالتزام بالحضور للمدرسة حيث يبقى الوالدين على اطلاع دائم بما يجري داخل المدرسة.



شروق معيض القثامي

بواسطة : شروق معيض القثامي
 0  0  91
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 01:43 مساءً الخميس 9 رمضان 1439 / 24 مايو 2018.