• ×

12:37 صباحًا , السبت 15 شعبان 1440 / 20 أبريل 2019

المدرسة ودورها التربوي....

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التربية لاتقع على عاتق الاسرة فقط وإنما* الدور الاكبر للمدرسة فالعمل على توسيع آفاق الطلاب وزيادة خبرتهم،* فيخرجون إلى الحياة وهم محملين بأوسع المعارف فالحكمة تقول أن نبدأ من حيث انتهى الآخرون، وإن سنة الحياة أن يُسلم كل جيل الراية للجيل الذي يليه، وبناء على ذلك فإن المعلم -والمدرسة بصفة عامة- يقع على عاتقهم مسؤولية تزويد الطلاب خلال المراحل التعليمية المختلفة بالخبرات العملية، وذلك عن طريق نقل تجارب السابقين إليهم، سواء كانت تجارب الأفراد أو تجارب الشعوب والأمم السالف منها والمعاصر، فإن ذلك كله يوسع مدارك الطالب وآفاقه ويكسبه الخبرة.


ودور المدرسة التربوي يتضمن عمل هيئة التدريس على كشف مواهب الأطفال وقدراتهم، ومن ثم توجيههم والعمل على تنمية تلك المهارات والقدرات، وتعليمهم كيفية استغلالها على الوجه الأمثل، وذلك يتم من خلال وضع برامج رعاية للطلبة المتفوقين والموهوبين، كذلك على المعلم أن يحث طالبه على خوض التجارب بنفسه، وأن يشارك بأي من الأنشطة التي يجد في نفسه ميل إليها.


بقلم*

ا/،هدى الرفقي*

قائدة تربوية*

بواسطة : هدى الرفقي
 0  0  124
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 12:37 صباحًا السبت 15 شعبان 1440 / 20 أبريل 2019.