• ×

09:57 مساءً , الخميس 5 ربيع الأول 1439 / 23 نوفمبر 2017

زمان: جامعة الطائف تواجه عاماً حافلاً بالتحديات لتحويل مبادراتها الجديدة إلى منجزات

شدد على ضرورة إتمام الترتيبات النهائية لانطلاق العام الجامعي الجديد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحوية - رامي طلال: 

وجه مدير جامعة الطائف الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، المسؤولين كافة في وكالات الجامعة وعماداتها وكلياتها وإدارتها ومنسوبيها كافة بالعمل الجاد على إتمام الترتيبات والتحضيرات النهائية لانطلاق العام الجامعي الجديد، واستقبال طلابها كافة، لاسيما الطلاب المستجدين البالغ عددهم نحو 11 ألف طالباً وطالبة.
وأكد الدكتور زمان، خلال حفل استقبال نظمته جامعة الطائف لمنسوبيها بمناسبة عيد الأضحى المبارك، أن أمام الجامعة عاماً حافلاً بالتحديات لتحويل خططها ومبادراتها ومشروعاتها التطويرية الجديدة إلى منجزات ملموسة على أرض الواقع.
وقدم الدكتور زمان شكره لجميع منسوبي الجامعة على جهودهم لإنجاح مبادرة "جامعة الطائف التي نريد"، والتي شهدت إنجاز 52 مشروعاً ومبادرة وقراراً تطويرياً جديداً، داعياً إياهم إلى الإسهام الفاعل في تحقيق مبادرة الجامعة الجديدة "الطائف من جديد".
كما شدد على ضرورة العمل على تحقيق نقلة عملية في جميع المجالات الأكاديمية والإدارية والفنية في الجامعة، من خلال تفعيل مخرجات المبادرات والمشروعات التطويرية التي أطُلقت في العام الماضي، وكذلك التي ستطلق في العام الحالي، لتحقيق أهداف الجامعة الاستراتيجية ورؤيتها التطويرية الشاملة المواكبة لرؤية المملكة (2030) وخطة التحول الوطني (2020).
وأكد مدير جامعة الطائف التزام الجامعة بالعمل الجاد على تفعيل بنود رؤية المملكة (2030) وخطة التحول الوطني (2020)، الهادفة إلى أن يكون التعليم دافعاً لعجلة الاقتصاد الوطني، وجعل الاستثمار في "اقتصاد المعرفة" أحد ركائز الاقتصاد الوطني، والمساعدة في توجيه الطلاب نحو الخيارات الوظيفية والمهنية المناسبة، وغيرها من الأهداف المهمة.
ونوه كذلك إلى حرص الجامعة على تفعيل رؤية المملكة (2030)، من خلال السعي لتحقيق العديد من الالتزامات التي نصت عليها الرؤية، وأبرزها العمل على إعداد مناهج متطورة، والسعي إلى تطوير المواهب وبناء الشخصية، فضلاً عن حرصها على إيجاد مؤشرات قياس محكمة لمخرجاتها بشكل مستمر، توازي أفضل مؤشرات القياس المطبقة محلياً ودولياً، لضمان تحقيق نتائج متقدمة على تلك المؤشرات.
وأشار مدير جامعة الطائف إلى الخطوات المهمة التي أنجزتها الجامعة من خلال مبادراتها ومشاريعها، وأبرزها اعتماد تطبيق 47 برنامجاً أكاديمياً مطوراً في مختلف الأقسام العلمية للجامعة، أُنجز تطويرها عبر مشروع "التحول البرامجي"، بهدف تحقيق أهداف رؤية المملكة (2030) في مجال التعليم، والتي تركز على سد الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل.
ولفت الدكتور زمان إلى أن البرامج الأكاديمية المطورة ستطبق في 12 كلية علمية وصحية وإنسانية تتبع الجامعة، يدرس فيها نحو 70 ألف طالب وطالبة، اعتباراً من بداية العام الجامعي الجديد 1438 - 1439هـ.
ونوه إلى أن انطلاق العام الجامعي الجديد يشهد تنفيذ قرار إعادة هيكلة السنة التحضيرية في الجامعة، وتسكين الطلاب المستجدين على التخصصات الأكاديمية في مختلف أقسام الجامعة مباشرة، متطلعاً إلى أن تسهم هذه المبادرة في تحقيق نتائج إيجابية لفائدة الطلاب وسير العملية التعليمية.
ورحب مدير جامعة الطائف بأعضاء هيئة التدريس المنضمين حديثاً إلى الجامعة، ومن بينهم 54 خريجاً من برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، الذين حرصت الجامعة على استقطابهم، بعد أن تلقوا دراساتهم العليا في أرقى وأفضل الجامعات العالمية.
وأعرب عن تطلعه إلى إسهام أعضاء هيئة التدريس الجديد في تحقيق قيمة مضافة للجامعة، لاسيما في مجال البحث العلمي، الذي تعمل الجامعة على الارتقاء به من خلال مبادرات عدة، أبرزها مبادرة "داعم"، الهادفة إلى تشجيع أعضاء هيئة التدريس المعينين حديثاً على المساهمة والريادة في إنجاز الأبحاث العلمية بمختلف المجالات والاختصاصات.
وشدد على ضرورة العمل على تحقيق أهداف المبادرة، المتمثلة في أن تكون الجامعة بيت خبرة رائد في المساهمة والتأثير خارج أسوارها، وتفعيل دورها في إثراء المجتمع فكرياً وعلمياً ومعرفياً، وتحويل المعرفة إلى محرك للتنمية، وكذلك تفعيل دوره القيادي والريادي في تنمية المجتمع المحلي، وتعزيز مساهمتها العملية في تفعيل دور المجتمع والقطاعات الحكومية والخاصة في مواكبة التطلعات الوطنية، وتأسيس وتفعيل ثقافة التنمية المستدامة والمتجددة، وإبراز محافظة الطائف وطنياً وإقليمياً ودولياً، وإعادة بناء دورها كواحدة من أهم المحافظات الفاعلة والمؤثرة تنموياً.

بواسطة : admin
 0  0  177
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 09:57 مساءً الخميس 5 ربيع الأول 1439 / 23 نوفمبر 2017.