• ×

11:14 صباحًا , الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 / 19 ديسمبر 2018

في فنون الباحة التخويف من قيادة المرأة شحن مقصود للمجتمع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحوية - خالد الحارثي: 

أكد الناقد الدكتور عبدالله الغذامي أن رؤية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عن أوروبا الجديدة قابلة للتحقق في ظل الطفرات العلمية والمعرفية والاقتصادية، إضافة إلى عودة المبتعثين، مشيراً إلى أن هدف رؤية 2030 تحويل الجيل الشاب إلى الدخول لعصر الذكاء الاصطناعي ومباراة العالم، كون من لم يدخل في مجاراة مع العالم في اللحظة سيظل في نهاية الماراثون. ولم يتبرم الغذامي، خلال محاضرته مساء أمس الأول في جمعية الثقافة والفنون في الباحة، عن (عقلانية أو لا عقلانية الشاشة).
وعدّ الغذامي العقل مفردة لغوية، ويرى أن خارج اللغة لا يوجد شيء، واللغة معجزة ومفردة العقل مفردة لغوية؛ ولذا كانت معجزة النبي عليه الصلاة والسلام لغوية من خلال القرآن، وأضاف أنا النضج البشري وصل إلى أن اللغة أكثر من المعجزة، والعقل لا ينفصل عن اللغة كونه جزءاً منها، ولا مناقشة لها إلا باللغة، وذهب عرّاب الحداثة إلى أن للرأسمالية سيئات لا تحصى إلا أن من حسناتها أنها دفعت بالاختراعات السلمية المهولة كون العلم والخبرة ضمن النسيج الرأسمالي، ما جعل الأفكار تباع وتشترى وارتفع معدل هجرة العقول، عكس المعسكر الشرقي الاشتراكي الذي لم ينتج سوى أسلحة.

ودخل الغذامي في حوار موسع مع مداخلات خلص فيها إلى أن التطور مجموعة مفاهيم وإنتاجيات وإن كان إنتاجيات فهو الذكاء الاصطناعي الذي هو عقلانية جديدة فرضت نفسها، وعدّ المعقولات جميعها متغيرة، بما فيها العقل الذي كلما زادت معرفته يكتشف قصوره ونقصه؛ إذ كلما اكتشف العقل عجزه بدأ ينتج، مشيراً إلى التقاطع بين العقلنة والتأويل. كون التأويل مطلباً بموجب دعاء النبي عليه السلام لابن عباس (اللهم فقهه في الدين وعلّمه التأويل).
ويرى الغذامي أن ميزة المعرفة أنها تقوم على الجدلية كونها بالجدل تستمد الحيوية والحياة ولا تموت، وشدد على أن العقل الاصطناعي إن لم يكن أدق وأذكى وأسرع فلن يضر بالوظائف العقلية وتظل كما هي ولا خطر على الأجيال من الذكاء لأنها اختيار، مؤكداً أن رفض الأدق والأذكى والأسرع يدخلنا في اللاعقلانية، مؤكداً أن المفاهيم تتغير لكن المادة لا تتغير.
وقال عن نفسه أنه قاوم الجوال، والواتساب، وتويتر، إلا أنه إثر اتصاله بها تعلق ولا يمكنه الخروج منها. ولفت إلى أن الروبوت الطبيب أجرى عمليات ناجحة وسجل أخطاء طبية أقل من البشري، والروبوت يكشف الألغام دون مخاطر، وأوضح أنه يطرح أفكاره ليتدارسها مع الآخرين قبل جمعها في كتاب. وذهب الغذامي إلى أن قيادة المرأة السيارة لا توضع ضمن العقلانية واللاعقلانية بل ضمن إطار المعقول وغير المعقول. وعزا إلى الدخول للشاشة (تويتر) التخلص من الشحن الذهني، وفككت التصلب عند بعض الفئات، خصوصاً الفئة التي كان صوتها الأعلى.
شهدت المحاضرة التي امتدت إلى أكثر من 3 ساعات مداخلات من مدير جامعة الباحة الدكتور عبدالله الحسين، ووكيل الإمارة للشؤون التنموية صالح القلطي، والمهندس منصور الباهوت ، وعدد من أساتذة الجامعات والتربويين والتربويات.
بواسطة : admin
 0  0  63
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 11:14 صباحًا الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 / 19 ديسمبر 2018.